» » » (داعش) يغير خارطة كركوك


منذ عثر تنظيم الدولة الإسلامية المعروف بـ(داعش) على موطئ قدم له على الاراضي العراقية، قام بتقسيم المناطق التي سيطر عليها على شكل ولايات متعددة.

وعلى الرغم من عدم سيطرة (داعش) على كافة اراضي محافظة كركوك، الا انه اعلن عن تشكيل ولاية كركوك، واصدر بيانات التي تابعها (كركوك ناو) على مواقع التواصل الاجتماعية المختلفة باسم “ولاية كركوك”.

ويسيطر (داعش) على مناطق جنوب غرب محافظة كركوك، وتضم مركز قضاء الحويجة (55 كم غرب مدينة كركوك)، وعلى خمسة نواحي (العباسي، الزاب الاسفل، الرياض، الملتقى، الرشاد) منذ العاشر من شهر حزيران الماضي.

في حين قام ايضا بتعين “والي” لتلك المناطق، حيث نشرت صحيفة “تيليغراف” البريطانية رسماً توضيحياً يظهر هيكل القيادات التابع لتنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، وعلى رأسه “الخليفة” المزعوم أبو بكر البغدادي.


وحسب الصحيفة ان البغدادي قد كلف شخصا يكنى بـ”أبو فاطمة” واسمه الحقيقي نعمة عبد نايف الجبوري كمسؤول التنظيم في محافظة كركوك، والذي يطلق عليه تسمية “والي ولاية كركوك” حسب بيانات التي تصدر عن التنظيم.

ولم يحصل (كركوك ناو) على معلومات اكثر عن هذا الشخص، كما انه حسب شهود عيان قليل ظهور علنا في مناطق التي يسيطر علها التنظيم من محافظة كركوك.

ومن جهة اخرى، قام التنظيم ومنذ استلامه زمام الامور بأجراء تغيرات في خارطة إدارته للمناطق الواقعة تحت سيطرته في محافظة كركوك، حيث قام بقطع ارتباط ناحية الزاب الاسفل (94 كم غرب مدينة كركوك) بإدارة والي التنظيم بولاية كركوك، وقام بإلحاقها بولاية نينوى التابعة له.

وذكر شهود عيان من ناحية الزاب لـ(كركوك ناو) ان مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) قاموا في شهر اب الماضي بتوزيع وجبة من الطحين على وكلاء توزيع الطحين في مركز الناحية والقرى التابعة لها، معتبريها الناحية تابعة لولاية نينوى الاسلامية على حد وصفهم.


وبين الشهود ان المسلحين ابلغوا الوكلاء بعدم تسليم منتسبي الاجهزة الامنية السابقين او عوائلهم لحصتهم من الطحين قبل ان يقدموا كتاب البراءة الصادر من ولاية نينوى /القاطع الجنوبي، والمختوم من قبل والي بلدة الزاب، بحيث لا يستلم الطحين كل من لم يعلن التوبته.

واضاف الشهود ان اكياس الطحين حملت اسم “الدولة الاسلامية / ولاية نينوى /ادارة المطاحن”، وان كميات الطحين التي استلمها وكلاء الناحية جاءت من مطحنة الشرقاط.
واوضحوا ان مناطق الاخرى التابعة لقضاء الحويجة لم يستلموا هذه الحصة من الطحين، كون تلك المناطق تتبع ولاية كركوك ولا تتبع ولاية نينوى.

وذكر مصدر طلب عدم الكشف عن اسمه لـ(كركوك ناو)، ان مقاتلي تنظيم (داعش) في ناحية الزاب اكثر عددا ممن موجودين في مركز قضاء الحويجة (55 كم غرب مدينة كركوك) كونها تابعة لولاية نينوى فيما قضاء الحويجة تابع لولاية كركوك.

واضاف المصدر ان لهذا السبب تتعرض ناحية الزاب لعدد كبير من الغارات الجوية التي تنفذها طائرات العراقية، والتي كانت اخرها يوم الاثنين السابع من ايلول، استهدفت تجمعا لمقاتلي (داعش).

ومن جهة اخرى، وفي جنوب محافظة كركوك، ربط تنظيم (داعش) قضاء طوزخرماتو ونواحي (امرلي وسليمان بيك وقادر كرم) التابعيين إلى محافظة صلاح الدين إلى ولاية كركوك.
وكشفت صور بثها الجيش العراقي على مواقع التواصل الاجتماعي عن العثور على يافطات مكتوب عليها “ولاية كركوك قاطع سليمان بيك”.

وحسب مصادر اعلامية تابعها (كركوك ناو) ان مسلحي (داعش) تابعين لولاية كركوك قاموا بشن ستة هجمات على ناحية امرلي التابعة لقضاء طوزخرماتو.


الا ان قوات الامنية والمواطنين تصدوا لهم وافشلوا خططهم بسيطرة على الناحية، التي بقت محاصرة من قبل المسلحين لـ75 يوما، الى ان قامت قوات مشتركة من الجيش العراقي والبيشمركة والجماعات الشيعية المسلحة بفك الحصار عن الناحية في 31 اب الماضي.

في حين تعرض قضاء طوزخرماتو (74 كم جنوب مدينة كركوك) والتابع لمحافظة صلاح الدين لأربع هجمات كبيرة للسيطرة عليه من قبل مقاتلي ولاية كركوك.

ويذكر ان قضاء طوزخرماتو ونواحي التابعة له كان يرتبط بمحافظة كركوك لغاية عام 1976، ولكنه ألحقت بمحافظة صلاح الدين.

أحمد محمد – كركوك ناو

عن المدون Ahmed Mohammad

مدون عربي اهتم بكل ماهوة جديد في عالم التصميم وخاصة منصة بلوجر
»
السابق
رسالة أقدم
«
التالي
رسالة أحدث

ليست هناك تعليقات :

ترك الرد