» » وزارة النفط توزيع الوقود مجانا على اصحاب المولدات الاهلية

مختص عدها حلا مؤقتا لمشكلة الكهرباء
أحمد محمد – بغداد – جريدة المدى
توزع وزارة النفط خلال اشهر الصيف الثلاثة (حزيران، تموز واب) الوقود المجاني على اصحاب المولدات الكهربائية الاهلية، في خطوة اعتبرها الخبراء حل موقت لمشكلة الكهرباء التي استعصت في العراق.
وقال وزير الكهرباء عبد الكريم العيبي لـ "المدى" ان "اغلب انتاج المشتقات النفطية يذهب الى تعزيز الطاقة الكهربائية". واضاف ان "الوزارة قامت بتوزيع المجاني للوقود للمولدات الاهلية بكمية تتجاوز 8 ملايين و500 الف لتر يوميا، وتجهيز محطات الكهربائية الحكومية بستة ملايين لتر".
ومن جانبه قال الخبير النفطي حمزة الجواهري لـ "المدى" ان "التوزيع الوقود المجاني هو حل مؤقت لمشكلة الكهرباء التي استعصت في العراق". وبين ان توزيعه بصورة مجانية قد يضر بموازنة الدولة".
واشار الى ان الشعب بحاجة لتوليد الطاقة الكهربائية باي صورة كانت حكومية او اهلية. وتوقع ان تحل مشكلة النقص في الطاقة الكهربائية في غضون السنة القادمة. ومنوها الى انشاء محطات الطاقة الكهربائية يحتاج الى فترة زمنية طويلة تتراوح بين سنتين الى خمسة سنوات، وان بعضها في طور الاكتمال في الوقت الحالي.
وذكر الناطق باسم الشركة العامة لتوزيع المشتقات النفطية عماد الخطيب ان "الشركة استكملت توزيع ما يقارب 95% من الحصص المخصصة لـ 33 الف مولدة موزعة على جميع انحاء العراق، منها 8 الف مولدة في محافظة بغداد فقط".
وطالب المواطنين بـ "بتحمل مسؤوليتهم ومساعدة اجهزة وزارة النفط من خلال الرصد والتبليغ عن حالات الجشع والاستغلال التي يقوم بها بعض اصحاب المولدات، كبيع الوقود المستلم واستخدام النفط الاسود او تقليل ساعات التشغيل او توقفها بذريعة عطلها او رفع سعر تجهيز الامبير الواحد.
وكانت محافظة بغداد اصدرت تعليمات لاصحاب المولدات الطاقة الكهربائية الاهلية بسبعة الاف دينار، على ان يكون ساعات التشغيل 12 ساعة يوميا مع تعويض ساعات التجهيز من قبل الشبكة الوطنية، بينما تزود المحافظة اصحاب المولدات الكهربائية الاهلية بحصة من الوقود مجانا تبلغ 30 لتر لـ KV  الواحد.
واشتكى اصحاب المولدات الكهربائية الاهلية لـ "المدى" من قلة حصص الموزعة  من الوقود التي لا تسد الحاجة الفعلية للمولدة. وبينوا ان "ساعات التشغيل الطويلة المفروضة على المولدة وزيادة الاجهاد عليها، وخصوصا في هذه الاشهر التي تمتاز بارتفاع الدرجات الحرارة والتي قد تصل الى 50 درجة مئوية، مما يودي ضرر بماكنة وزيادة الاعطال فيها".
واشاروا الى ان "هذه القوانين دفعت بعض اصحاب  المولدات الى عدم استلام هذه الحصص، وشراء الوقود من الاسواق المحلية".



عن المدون Ahmed Mohammad

مدون عربي اهتم بكل ماهوة جديد في عالم التصميم وخاصة منصة بلوجر
»
السابق
رسالة أقدم
«
التالي
رسالة أحدث

ليست هناك تعليقات :

ترك الرد