» »Unlabelled » الكاظمية لا تستوعب أعداد الزوار

الكاظمية لا تستوعب أعداد الزوار
أحمد محمد – بغداد – جريدة المدى
يقصد ملايين المسلمين سنوياُ من جميع انحاء العراق والعالم الاسلامي ضريح الامامين موسى بن جعفر الكاظم ومحمد الجواد (عليهما السلام)، في منطقة الكاظمية وسط بغداد، والتي تعاني من عدم استطاعتها استيعاب أعداد الزائرين المتزايدة وخصوصا في فترة الزيارة المليونية في ذكرى استشهاد الامام  الكاظم عليه السلام.
وقال رئيس القسم الهندسي في العتبة الكاظمية المهندس محمد عمار أمين لـ "المدى" ان "عملية التوسيع والتطوير للصحن الكاظمي مستمرة، وقد اكتمل بناء الصحن الجديد من الجهة الشمالية والشمالية الشرقية بنسبة 95%". واوضح ان هذا الصحن المكون من طابقين وسرداب يتسع لحوالي 20 الف مصل.
ويسمى الصحن الجديد بـ "صحن الأمير" ويحتوي على ثلاث بوابات والعديد من البيانات التي تستعمل كمخازن ومكاتب ادارية للعتبة.
واضاف المهندس أمين ان لديهم خطة لإقامة مشاريع خدمية للزائرين، في الطرق المؤدية الى العتبة الكاظمية المقدسة وعند مداخل المدينة الرئيسية، كساحة عدن، وانشاء مجمعات سكنية ومخازن للعتبة وبناء مستوصف صحي.
واكد قيام العتبة الكاظمية باستملاك بعض القطع المجاورة لها لغرض توسيعها، ولكن هذه العمليات قد "توقفت حاليا بالاتفاق مع امانة بغداد، ولكي تصبح عملية الاستملاك منظمة".
ودعا أمين المواطنين الذين سوف يستملك أراضيهم الى عدم المبالغة في اسعار تعويضات الأراضي. وذكر ان الامانة العامة للحضرة الكاظمية شكلت لجنة مكونة من دائرة التسجيل العقاري وأمانة بغداد ومجلس القضاء هدفها تسعير المتر المربع الواحد في المناطق التي سوف يتم استملاكها لغرض تقديم التعويضات لأصحابها.
وذكر ان مبالغ التعويضات يتم تقديرها من قبل هذه اللجنة حسب موقع الارض ومدى قربها من المرقد ونوعية البناء فيها.. ويتراوح مقدار التعويضات المقترحة من ثلاثة ملايين ونصف الى خمسة ملايين دينار للمتر المربع الواحد.
واضاف ان بعض المواطنين يرفضون هذه التسعيرة، حيث يطلبون بمبالغ تصل الى ثمانية او عشرة ملايين دينار للمتر المربع الواحد والبعض يطالب بمبالغ كبيرة تصل الى عشرين مليون دينار، فهذا يؤدي الى عدم تمكن الميزانية المقررة ان تحتوي كل هذه المبالغ.
وشكا من قلة التخصيصات المالية للعتبة، وطالب المواطنين والحكومة والجهات ذات العلاقة بتقديم الدعم المادي والمعنوي لمشروع التوسيع وتقديم الخدمات للزائرين، وان تراعي قدسية العتبة، واوضح ان العتبة الكاظمية المطهرة تختلف عن بقية العتبات المقدسة في العراق، حيث انها تقع وسط العاصمة بغداد وفي منطقة تجارية وصناعية وسياحية مكتظة بالسكان.
واشار أمين الى عزمهم توسيع الصحن من جهة باب القبلة مستقبلا، ووجود تصميمات لإضافة نافورات وأماكن للوضوء الى الصحن، وتوسيع المكتبة العامة ونقلها الى الصحن الشمالية الجديد، وبناء قاعات جديدة لتلاوة القران الكريم ومطالعة الكتب، اضافة الى افتتاح قناة فضائية اقامة جامعة جديدة.
واضاف ان مضيف الحضرة مفتوح ويقدم وجبات الطعام لكل الزائرين. وافاد بان الادارة العتبة حددت أماكن دراسية للطلاب والطالبات يقدم لهم جميع التسهيلات الازمة، وتوفر سيارات تابعة لها تقوم بنقل المواطنين من اماكن التفتيش الى الروضة.
واقترح ثائر مناضل، احد سكان منطقة الكاظمية لـ "المدى" على الجهات المسؤولة عن عملية الاستملاك والتعويض القيام بالعمل بصورة متدرجة، وتقسيم المنطقة المراد استملاكها الى مناطق اصغر ويتم استملاكها تباعا جزء بعد اخر.
وبينت مكاتب العقار في المنطقة لـ "المدى" توقف عمليات البيع والشراء في المنطقة المشمولة بعمليات التوسيع وارتفاع اسعارها، بسبب الشائعات التي تتردد عن مقدار هذه التعويضات، اضافة الى احتمال توزيع أراض جديدة للمتضررين من عمليات الاستملاك.

عن المدون Ahmed Mohammad

مدون عربي اهتم بكل ماهوة جديد في عالم التصميم وخاصة منصة بلوجر
»
السابق
رسالة أقدم
«
التالي
رسالة أحدث

ليست هناك تعليقات :

ترك الرد