» »Unlabelled » وزارة الاتصالات تقدم خدمات الاتصال الأرضي والاسلكي

أحمد محمد – بغداد - صباح الجديد
استحدثت وزارة الاتصالات بعد عام 2004 خدمة الهواتف الاسلكية، بعد ان كانت تقتصر خدماتها على الهواتف السلكية (الارضية) للمواطنين، لتواكب بدورها تكنولوجيا العصر، وعهد الثورة الاتصالات والانترنيت.
الصباح الجديد تزور بدالة الضباط التابعة لقسم الاتصالات الرصافة وحاورت مسؤولين والعاملين عن هذا الموضوع.
·       شبكة الاتصال الاسلكية من اوائل شبكات العاملة في العراق
·       مدير الشبكة للصباح الجديد: لدينا اقوى شبكة لاسلكية في بغداد
تقدم وزارة الاتصالات خدمة شبكة الاتصال الاسلكي، التي تعتبر من اوائل الشبكات العاملة في العراق، حيث كانت نشاتها منذ عام 2004 والى اليوم تحاول ان تقدم افضل الخدمات للدخول في سوق المنافسة مع شبكات الاهلية الخرى.
وقال المهندس مصدق عيسى مدير المشروع قسم الهواتف الاسلكية "ان المشروع يحتوي حاليا على 58 محطة في بغداد و18 محطة في النجف الاشرف، وسعة كل محطة 2500 مشترك" مشيرا الى هناك مشاريع تقام في محافظات ديالى وكربلاء وبابل اضافة الى مناطق المشمولة بخطة انعاش الاهوار، مبين انتشار المشروع في كافة انحاء العراق "بخطوة خطوة".
وصرح ان بإمكان الشبكة الاسلكي ان "تحل محل الهاتف الارضي" التي من مميزاتها تقنية الحديثة وقلة مشاكل الاتصال اضافة الى سهولة وسعة الانتشار ووصولها الى اماكن نائية والارياف ومناطق الطرق الخارجية.
وشرح طريقة الاشتراك والحصول على الخط الاسلكي "بتقديم الوثائق الأربعة مستنسخة (هوية الاحوال المدنية وشهادة الجنسية وبطاقة السكن وبطاقة التموينية) ومبلغ خمسين الف دينار" الى دائرة البريد وشراء الشريحة (سيم كارت) ويمكن كذلك شراء الجهاز الذي يختلاف بنواعه واشكاله وحجمه من جهاز يشبه الموبايل المحمول الى جهاز ثابت الذي يتراوح سعره مابين 50 الى 100 الف دينار.
واشار الى طريق الدفع بواسطة كارتات الدفع المسبق من فئات (5 و10 و15 و25) الف دينار بدلا من الفاتورة المستخدمة سابقا وذلك "لتجنب تضخم الديون على المشترك"
واوضح عيسى "ان شبكة تعمل على نظام CDMA – wll  وهي تقنية حديثة واحدث من تقنية الموبايل التي تعمل على تقنية gsm  "، مبين ان المشاريع لاسلكية عادة تختص بمناطق محدودة لايمكن تجول بيها المشترك من منطقة الى اخرى، والتي بتالي تكون محدودية التنقل فيها، ولكن بمكان ربط مابين المناطق التغطية "وفي هذه الحالة تتعارض مع الرخصة التي منحت من قبل الهيئة الاتصالات والاعلام التي اكدت على مسئلة محدودة التنقل".
واشتكى من ضعف في تغطية الاعلام الصحافة لشبكته بقوله "يؤسفني ان لدينا اقوى شبكة لاسلكية في بغداد وكثير لا يعرفون عنها شي".
وان اسعار الاتصال من هاتف الاسلكي الى هاتف الارضي بـ 10 دينار للدقيقة الواحدة، ومن هاتف الاسلكي الى هاتف الاسلكي بـ 10 دينار للدقيقة الواحدة ايضا، والى شبكات الاسلكي الخاصة الاخرى من 15 الى 20 دينار للدقيقة، والى شبكات الهواتف النقالة بـ 90 دينار للدقيقة ، ومن هاتف الاسلكي الى اغلب دول العالم تتراوح الاسعار المكالمات من 250 دينار الى 300 دينار للدقيقة الواحدة، بينما سعر الرسالة الواحدة بخمسة دنانير، وسعر ساعة الواحدة من خدمة الانترنيت بـ 250 دينار.
وذكر المهندس علي جبار من قسم الهواتف الاسلكية "ان المشروع بداء بعمل منذ عام 2004، ويعتبر من اوائل المشاريع الهواتف الاسلكية GSM اوwll  في العراق" واشار الى العدد المشتركين كان قليل في ذلك الوقت بسبب عدم تسليط  الضوء عليه، لهذا كان اغلب الناس لا يعرفون أي شي عن الشبكة.
واضاف منذ ذاك الحين وهم يضيفون اجهزة اكثر تطور تعمل بتقنية الجيل الثالث وتدعم خدمة الانترنيت السريع الذي يصل الى 3 ميكا، مشيرا الى عدم تقديم هذه الخدمة للمواطن في الوقت الحاضر بسبب "الحاجة الى تردد معين للبث هذه الخدمة". واضافة الى انهم يقدمون خدمة (كوتا) التي تستخدم في دوائر الدولة واجهزة الامنية حصرا التي تتميز بتقنية امنية عالية جدا وتشمل ربط مجموعة من الاجهزة وانشاء شبكة داخل بغداد بكملها، وهذا ما يميز شبكة الاسلكي عن سواها من الشبكات على حد تعبيره.
ومن جذير بذكر ان هناك العديد من الشركات للهواتف النقالة والاسلكية التي تعمل في العراق، مثل شركات اسياسل وزين وكورك وامنية واتصالنا، التي تتنافس ما بينها لتقديم افضل العروض للاستقطاب اكثر عدد من المشتركين.
·       توفر خطوط جديدة واستعمال الكارتات الدفع المسبق في الهاتف الارضي
·       مسؤول البدالة : المولدات الكهربائية الاهلية هي اهم اسباب تلف الشبكات الهواتف
ويعاني المواطن منذ سنوات من سوء خدمة الهاتف الارضي، وقد اضطر احيانا الى اهماله واستغناء عنه وخصوصا مع وجود خدمة الجيدة التي تقدمها شركات الهواتف المحمولة وسهولة حصول عليها.
وذكر عبد مناف ساير حسين مسؤول البدالة الضباط الى العديد من المعوقات التي تواجه عملهم اهمها "اصحاب المولدات الكهربائية الاهلية التي غالبا ما يربطون اسلاك الكهربائية على الشبكة محلية للتلفون الارضي" وذلك يوثر سلبا وبشكل "فضيع وكبير" على شبكة الخارجية للهاتف بسبب حدوث تسرب كهربائي الى شبكة مما يودي الى عطب الكيبلات وقد يحدث احيانا الى عطب في "الاوتوماتيك" البدالة نفسها.
واوضح السبب الثاني هو "الحفريات التي يقوم بيها المواطن" عندما يريد حفر لاجل سحب المياه، الذي غالبا لا يعرف اماكن مسار وتواجد الكيبلات، وقد ينتج عن ذلك وعن طريق الخطا قطع للكيبل وحداث توقف للخدمة، وهنا ناشد المواطن بتبليغ عن اي خرق او ضرر في الشبكة .
واشار الى قيام بحملة لصيانة واصلاح الكيبلات المتضررة بمحلة 710 و 712 وفي منطقة شارع فلسطين، حيث قيام بفحص الكيبلات وتبديله اذا تتطلب الامر قبل اعمال تبليط والاكساء الشوارع في تلك محلات، وكذلك تصليح الخطوط العاطلة هناك، كما يوجد حملة في منطقة شرق القناة تتضمن عملية صيانة الكيبلات واعادة عديد من كابينات الى العمل، بعدما حدثت اعمال تخريب وسرقة لها في الفترة الاخير وعمل مستمر بيها لحد الان.
وصرح مسؤول البدالة "تم اعادة جميع الهواتف للعمل حتى التي كانت عليها ديون مسبقة" حيث جاءت اوامر بعادتتها الى العمل، مشير في الوقت ذاته ان جميع الهواتف تتبع الان النظام الدفع المسبق بدلا من نظام الفاتورة القديم.
واضاف قائلا "لم يصل اي كتاب رسمي بخصوص محي جميع الديون المتراكمة السابقة على المشترك" نتيجة استخدامه الهاتف ولكن سمع بهذه الاخبار عن طريق الاعلام الصحافة.
وشجع المواطن على استخدام الهاتف الارضي بسبب "رخص المكالمات وتوفر الكارتات في مكاتب البريد ووجود امتيازات  للمشتركين" وذكر وجود خطوط ارضية جديدة للبيع وبمكان تقديم طلب بذلك الى شعبة المكننة في البدالة وخلال فترة معينة ينصب الهاتف له وبسعر مئة الف دينار.
واشار ايضا الى "توفر خدمة الانترنيت في الهاتف على الرقم 108" واضاف ان لديهم مشروع جديد لخدمة الانترنيت السريع سوف يقدم للمواطنين في الايام القليلة القادمة حيث سوف الاشتراك عن طريق كارتات الدفع السبق.
وتذكر المهندسة انتصار عودة "ان جهاز الموبايل عندما يعمل يبث موجات على تردد معين وهذا التردد يوثر على صحة الانسان" بينما الهاتف الارضي لا يبث مثل هذه الموجات، وتفائلت قائلة "اذا تحسنت الخدمة الهاتف فان المواطن سوف يستخدم هاتف الارضي بدلا من النقال" ذاكرة مثال في الدول الاجنبية يستخدم المواطنون الهاتف الارضي اكثر من النقال.
واشارت الى بساطة وسهولة استخدام الهاتف الارضي وسهولة تعبئة الكارتات الدفع المسبق، وانهم يقدمون المساعدة والارشاد للمشتركين حول استخدام الخدمات المتوفرة وكذلك تفعيل خدمه الشكاوي.

عن المدون Ahmed Mohammad

مدون عربي اهتم بكل ماهوة جديد في عالم التصميم وخاصة منصة بلوجر
»
السابق
رسالة أقدم
«
التالي
رسالة أحدث

3 التعليقات :