» »Unlabelled » اثار اربيل في خطر

   يفتتح متحف اربيل ابوابه امام الباحثين والطلاب والمواطنين صباحاً، ويروي المتحف قصة حضارة وادي الرافدين في فترات وحقب المختلفة امتدت مدى الاف السنين من عصر ماقبل الكتابي وصولاً الى العهود الاسلامية والحديثة.
ويعاني المتحف من نقص في الحماية الامنية له، حيث ان حارس واحد يحمل سلاح رشاش وحارس اخر اعزل يقوم بتفتيش سطحي للزائرين، فهل يستطيعا الوقوف "لا سامح الله" امام اي طارئ ونحن نسمع كل اليوم عن جرائم عصابات ومافيا مختصة بسرقة وتهريب الاثار.
وخصوصاً مازالت ذكرى ماحدث للمتحف العراقي عام 2003 راسخة في اذهاننا وما تعرض اليه معروضاته من سرقة وتحطيم بصورة واسعة ومنظمة وكذلك ما حدث للمتحف المصري في ظل الازمة السابقة.
ويجب ان نضع هذه الصورة امام المسوولين الامنيين وقائمين على هذا الصرح وامام الراي العام، وضرورة زيادة عدد افراد الامن وزيادة تسليحهم واضافة احدث اجهزة المراقبة والاتصال والانظمة الاقفال الذاتية وانذار المبكر.
مما ينسجم مع اهمية وحساسية المتحف حيث لا ابالغ ان سعر بعض ما معروض فيه من القطع قد تصل الى عدة ملايين من دولارات بلضافة الى الاهميتها التاريخية والحضارية.
ولقد تعرضت الاثار العراق وكنوزه التاريخية منذ عقود الى الاهمال وتخريب المتعمدين وعدم الحماية او انعدامها مما ادى الى ضياع الكثير والكثير من هذه الكنوز الوطنية التي لا تقدر بثمن.

عن المدون Ahmed Mohammad

مدون عربي اهتم بكل ماهوة جديد في عالم التصميم وخاصة منصة بلوجر
»
السابق
رسالة أقدم
«
التالي
رسالة أحدث

ليست هناك تعليقات :

ترك الرد